أخر الأخبار

إحداث مؤسسات جامعية بمختلف جهات المملكة

في تصريح لصفحة تغبالت بريس يقول لحسن بن امحمد بن امحمد بن مبارك القرعوني الشعيبي التلاكلوي التغبالتي الزاكوري معبرا عن رأيه في مسألة عدم احداث مؤسسات جامعية في الجنوب الشرقي عموما وزاكورة خاصة ورأيه عبارة عن جواب لسؤال طرحه أحد المهتمين بالشأن المحلي بإقليم زاكورة حيث قال ربما كلية متعددة التخصصات بالراشيدية ورزازات كافيتين لسد حاجات الجنوب الشرقي عامة.

رغم أن الطلبة المنحدرين في زاكورة بمختلف جماعتها الترابية البالغة 25 جماعة يفضلون استكمال دراستهم بعيدا عن هاتين الكليتين لأسباب أجهلها والطالب اليوم ليس بحاجة إلى التحصيل فقط بل بحاجة أيضا للتبادل الثقافي، وهذا في حد ذاته ركن أساسي للتعلم، أما السلسلة التي تحدثم عنها حول مسألة إحداث الكليات ببعض المدن المغربية وعدد 17 أولا لكي لا نعمم فهناك مدن لم تتوفر لديها مؤسسات للمستوى الإعدادي والثانوي التأهيلي، وفي سياق ذاته يمكن النظر إلى عدم إحداث كلية بإقليم زاكورة راجع إلى القدر المطلوب من الطلبة وزاكورة كإقليم في نظري لم يستكمل بعد حاجيات إحداث الكلية فيه في الثروة البشرية > الطلبة< لأن العدد الذي ذكرتمه يتوزع حسب تخصصات الطلبة ومستوياتهم فهناك طلبة الفصل الأول والثاني والثالث إلى غير ذلك…

و مع مراعاة للأصناف من سلك الإجازة والماستر لذلك من وجهة نظري المتواضعة لا يمكن التفكير في هذا المشروع حاليا، وفي المستقبل ستكون هناك رؤية جديدة حول هذا القرر.
أما ما جاء به صاحب الجلالة في قضية تقريب الإدارة من المواطن فهو جميل كما ذكرتم ولكن لا أستعجل هذا النمط وربما أنت أيضا لن تستعجله وبذلك أسألك هل في نظرك إحداث كلية في كل مدينة من المدن المغربية أمر إيجابي؟.

أما الهدر المدرسي الذي اتخذتمه حجة للدفاع عن موقفكم فقد ذهب زمانه، والأن كل شيء متوفر والدراسة عن بعد أيضا متوفرة والحضور في الجامعات بالنسبة لسلك الإجازة ليس إجباري كما يرى البعض حتى لا نلقي اللوم عن المسافة لذلك نتجنب العاطفة في مثل هذه الأمور ليكون الكلام ذو معنى وأنا أتحدث معك خطر ببالي سؤال كم من طالب منحدر من زاكورة يستكمل دراسته في ورزازات ؟ لا تتعب نفسك لتجيب فالعدد قليل وفي الراشيدية أيضا عدد قليل؟ لذلك أقول لك يا صديقي بأن المسألة ليست مسألة بعد بقدر ماهي مسألة الثقافة والمعرفة، جامعتان فقط هما اللتان يستقطبتا عدد كبير من الطلبة المنحدرين والطالبات المنحدرات بإقليم زاكورة الأولى إبن زهر بأكادير والثانية القاضي عياض بمراكش أما الجامعات الأخرى فلا تكاد تجد فيها أي طالب وإن وجدتهم تجد أربعة طلبة هناك سبعة طلبة مقارنة مع مراكش التي إذا ذهبت إليها تجد حي الداوديات مليئ بالزاكوريين والزاكوريات حتى تظن بأنك في جماعة من الجماعات الترابية المنتمية لزاكورة وكذلك حي الداخلة بأكادير..

وتبقى كل هذه إشارات فقط.
بكل بساطة العلم لا يؤخذ عن قرب بقدر ما يؤخذ عن بعد والترحال والتجوال من أجله. فالأساتذة الذين يدارسوننا أغلبهم تلقى تعليمه خارج المغرب.
وفي الختام عبر عن شكره لطارح الفكرة.

لحسن قرعون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock