بعد حملة إنتخابية حامية الوطيس استمرت أسبوع كامل

admin
2021-09-21T22:08:37+00:00
أخبار محلية
21 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
سعيد فاتح

بعد حملة إنتخابية حامية الوطيس استمرت أسبوع كامل، تسابقت فيها الاحزاب السياسية بالمنطقة الى تقديم برامجها الانتخابية بالمنطقة، وعلى راسها حزبي الأحرار والحركة الشعبية، انتهت أخيرا بعد فرز الأصوات والإعلان عن الفائزين.

تغبالت بريس، طيلة هذه المدة كانت قريبة، وعلى تواصل مع الساكنة والمرشحين ومع الاحزاب كما علمت عن برامجها التي تستهدف الساكنة وإيجاد حلول لما تجدها من عقبات، وفي هذه السلسلة ستعرض اراء المرشحين كلهم دون استثناء. معارضين كانوا او في المجلس، نالوا ثقة الساكنة وتصدروا النتائج او العكس، بكافة الألوان الحزبية التي ترشحوا بإسمها، ومن جميع الدواوير بتغبالت. محمد أزخنا، مرشح دوار تاغوليت عن الحركة الشعبية في تواصله مع “تغبالت بريس”، اصر على أن تواجده في المعارضة ليس معيار للإنهزامية او التخاذل، وإنما من موقعهم يمكنهم اخد مواقف تصب في مصلحة الساكنة. وعن اللذين لم يحالفهم الحظ في التواجد سواء في المجلس او المعارضة، يضيف نفس المتحدث بأن اللعبة السياسة بحر عميق جدا، بحر بدون معايير للحكم عن أي شخص، وباقي المرشحين الذين لم تسعفهم الاقدار اليوم أخذوا تجرية عظيمة في حياتهم. والعمل من جديد يعطيهم الكثير من الافاق للعودة بقوة.

وفيما يخص شق التعامل مع مجلس جماعة تغبالت، يقول ازخنا بأن الامور كلها بيد الرئيس، فهو من سيحكم على كل القرارات، وان كان هو مرحب بنا دون صراعات ولا نزاعات فنحن معه. وان كان له اراء اخرى فلنا مثلها. وفي ختام حديثه، اضاف محمد بأن العمل المشترك دون عنصرية سيجعل تغبالت في احسن الاحوال، سيما ان مجلس تغبالت امسى اليوم بيد قيادات شابة بإمكانها العمل بجد

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.