الدخول التربوي الجديد محور لقاء تواصلي بورزازات

admin
جهوية
22 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
WhatsApp%2BImage%2B2021 09 13%2Bat%2B22.42.20 - تغبالت بريس


درعة.أنفو – و م ع

شكل الدخول التربوي 2021/2022، محور لقاء تواصلي عقد، أمس الاثنين بورزازات، بين ممثلي جمعيات الآباء وأولياء التلاميذ، وأطر المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بورزازات، وذلك تحت شعار “من أجل نهضة تربوية رائدة لتحسين جودة التعليم”.

ويأتي هذا اللقاء، الذي ترأسه المدير الإقليمي للتربية الوطنية، السيد يوسف بوراس، في إطار عمليات التدبير التشاركي للشأن التعليمي، ضمنها الإجراءات المتعلقة بالدخول المدرسي في سياق الأزمة الصحية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتضمن برنامج هذا اللقاء، الذي حضره ممثلون عن مكاتب جمعيات الآباء وأولياء التلاميذ بالإقليم، ورؤساء المصالح بالمديرية، عرض مختلف التدابير التربوية والإدارية والصحية خلال السنة الدراسية المندرجة في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، لاسيما المشروع رقم 17 الخاص بتعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية.

وأكد السيد يوسف بوراس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أهمية تقاسم حصيلة تنزيل مشاريع القانون الإطار رقم 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وكذا البرامج المختلفة للمديرية.

وأوضح أنه تم التطرق الى مجموعة من القضايا المرتبطة بالدخول التربوي، ضمنها عملية تلقيح الفئة العمرية المتمدرسة من 12 إلى 17 سنة، بالإضافة إلى تقاسم مجموعة من المستجدات التربوية والتشريعية والقانونية التي يعرفها المجال التربوي على الصعيد الوطني.

وأبرز أن المتدخلين أشادوا بالمجهودات المبذولة على صعيد المديرية والنتائج المحققة بها، داعيا إلى الانخراط أكثر والتعبئة الشاملة حول المدرسة على صعيد الإقليم لتحقيق المزيد من النتائج الجيدة.

من جهته، أشاد السيد عبد العزيز بوراحت، رئيس جمعية آباء تلاميذ ثانوية إدريس الأول الإعدادية بجماعة إزناكن، في تصريح مماثل، بهذا اللقاء التواصلي وبالنقاش المثمر الذي ساد أشغاله، وكذا بالمجهودات التي تبذل من أحل تطبيق الإجراءات الوقائية لمكافحة كوفيد-19 في المؤسسات التعليمية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.