مطربون شباب يتألقون في حفل موسيقي حول فيلم “علي صوتك” لنبيل عيوش

admin
أخبار محلية
5 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

تألق المركز الثقافي “نجوم سيدي مؤمن” ، أول من أمس الأحد ، في حفل غنائي أحياه مجموعة من الشباب المولعين بالفن ، والذين شاركوا في فيلم “علي صوتك” للمخرج نبيل عيوش. .

حيث قدم هؤلاء الفنانون مجموعة متنوعة من الألحان الموسيقية ، من فن الراب المستخرج من الفيلم نفسه ، بمناسبة الإعلان عن طرح فيلم “علي صوتك” في قاعات السينما الوطنية اعتبارًا من 3 نوفمبر 2021.

شاركت شابتان وأربعة شبان في هذا الحفل الذي نظمته مؤسسة علي زاوا.

صرح أنس البسبوسي الممثل الرئيسي في فيلم “علي صوتك” ومخرج المدرسة الإيجابية للهيب هوب ، أن الأخير أنجب مجموعة من الفنانين الشباب الذين شاركوا في هذا الفيلم ، مؤكدا أن “موسيقى الراب لها تأثير كبير على أصبحوا أكثر شهرة في المغرب اليوم. يعبر عن حياة الفنان في حيه ، وكذلك مشاعره وأحلامه وأهدافه ، خاصة ما يؤذيه “.

وأضاف المصدر نفسه: “توجد اليوم منصة تتيح لهؤلاء الفنانين الشباب الظهور أمام الجمهور من أجل تقديم فنهم والتفاعل معهم بشكل مباشر”.

بدوره ، كشف مخرج العمل نبيل عيوش ، أنه بالتوازي مع طرح الفيلم في دور السينما الوطنية ، سيظهر ألبوم غنائي في نوفمبر المقبل ، يتكون من حوالي 18 مقطعًا ، معظمها مأخوذ من الفيلم. موسيقى الفيلم ومن أداء الفنانين المشاركين وغيرهم من غير المشاركين. .

وأضاف المنتج المغربي المعروف أن فيلم “علي صوتك” جاء لمساعدة هؤلاء الشباب على “رفع” أصواتهم ، وبالتالي التحدث عن أفكارهم ومعيشتهم وتطلعاتهم ، دون أن ننسى التعبير عن كل ما يدور في أفكارهم ومشاعرهم من خلال ثقافة “الهيب هوب”. .

يشار إلى أن فيلم “علي صوتك” فيلم جديد للمخرج المغربي نبيل عيوش ، حيث يحكي العمل تفاصيل لقاء أنس مغني الراب السابق بشباب مركز سيدي مؤمن الثقافي الذي جاء إلى لتدريبهم على موسيقى الراب والهيب هوب بهدف مساعدتهم على التعبير عن قضاياهم وواقعهم المعيشي من خلال الفن.

تجدر الإشارة إلى أن “ارفع صوتك”شارك فيلم في مهرجان كان السينمائي هذا العام ، وتوج بجائزة “السينما الإيجابية”. كما اختاره المركز المغربي للسينما لتمثيل المغرب في حفل توزيع جوائز الأوسكار.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.