بشرى سارة .. المغرب يقترب من تحقيق “مناعة القطيع” بعد تسريع وتيرة التطعيم ضد فيروس “كوفيد 19”.

admin
أخبار محلية
8 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين

يقترب المغرب من تحقيق “المناعة الجماعية” ، حيث أن تطلعات السلطات الصحية ، بعد جرعتين من اللقاح ، تحرك مراكز التلقيح نحو استقبال المستفيدين من الجرعة الثالثة وتضم فئات واسعة من المغاربة.

يطرح المغاربة العديد من التساؤلات حول موعد دخول المغرب رسميًا إلى نادي “المناعة الجماعية” ، خاصة مع بدء سلسلة التطعيم من جديد والعودة إلى “النقطة صفر” للمستفيدين من الجرعتين الأولى والثانية ، فضلًا عن حاجتهم إلى. الثالث.

فيما دخلت الشعوب المغاربية مرحلة “التعايش” مع الفيروس الذي يقترب من عامه الثاني دون أن يتمكن العالم من السيطرة عليه ، بينما يأمل المواطنون في تحقيق مناعة جماعية والعودة إلى الحياة الطبيعية.

لذا انتظر وزارة الصحة لتحصين 33 مليون شخص ، بعد شراء 66 مليون حقنة ، فإن المعدل يكفي لتحقيق مناعة القطيع ، حسب الخبراء ؛ لكن مسألة الوقت الضروري تظل تحديًا حقيقيًا للسلطات الصحية في البلاد.

أعلن جمال الدين البوزيدي المتخصص في أمراض الصدر والجهاز التنفسي ، أن مناعة القطيع ، بحسب البحث ، تبدأ في الظهور بمجرد تلقيح أكثر من 50 في المائة من المواطنين.

وأضاف المصدر نفسه أن المغرب قريب من مناعة القطيع ، لكن كل الأمور تخضع لغياب طفرة جديدة تربك النظام الصحي الوطني.

وذكر المتحدث نفسه أن طفرة “الدلتا” ، على سبيل المثال ، قللت بشكل كبير من فعالية اللقاحات ، ووفقًا للدراسات المستقبلية الآن ، فإن المناعة الجماعية مرتبطة بتطعيم أكثر من 80 بالمائة من المغاربة.

وتجدر الإشارة إلى أن بوزيدي ورفض الاستمرار في استجواب اللقاحات والجرعة الثالثة ، قائلاً: “هناك العديد من اللقاحات التي يتم تناولها بشكل متقطع ، وكثير منها يتم تجديدها كل عام أو كل 5 سنوات أو أكثر ، وبالتالي أين تكمن المشكلة في تلقي اللقاح الجديد؟ جرعة؟”

أما “الطيب هادي” الخبير في السياسات والأنظمة الصحية ، فقد اعتبر أن مناعة القطيع تتطلب الآن الوصول إلى 87.5 في المائة من إجمالي المواطنين الملقحين ، بينما حقق المغرب 55 في المائة فقط حتى الآن.

بينما أضاف المصدر نفسه ، “الحماية الآن مرتبطة بتلقي اللقاح ، ولن تتمكن مناعة القطيع من حماية بعض الفئات الضعيفة إذا لم يتلقوا اللقاح ، خاصة في مواجهة الطفرات الفيروسية المتكررة”.

واضاف ان “اهمية الجرعة الثالثة تكمن في التعرف على استجابة بعض الفئات لمقاومة الفيروس” ، مشيرا الى ان “عدم فاعلية اللقاحات قد يظهر تدريجيا لدى البعض”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.