ما سر إدمان الأطفال لألعاب الكمبيوتر؟

admin
أخبار محلية
25 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد

كشف الأستاذ المساعد بكلية علم النفس الاجتماعي بجامعة موسكو الحكومية ، نيكيتا كوشيتشكوف ، عن أسباب الإدمان المتعلقة بالألعاب الإلكترونية التي تواجه القاصرين والأولاد وتأثيرها على نفسيتهم على مر السنين.

كما يقول الخبير ، “لا يوجد هدف واضح في معظم الألعاب ، فهم بحاجة إلى التدرب والتعلم والعثور والإمساك. لماذا هذا بغاية الأهمية؟ إنها تشبه خطة أو خريطة للمسافر. يفهم الطفل ما يجب عليه فعله للفوز وتفهم اللعبة طرق تحقيق الهدف وبهذه الطريقة يريد كل طفل أن يكون البطل والمحارب الناجح “.

وأضاف أن “ترك الأطفال بمفردهم أمام شاشات الكمبيوتر خطأ شائع ويسبب بمرور الوقت إدمان غير طبيعي وتغيرات في النفس” ، مشيرا إلى أن العديد من الأمثلة المتناقضة قد تكون حاضرة في الحياة ، أبرزها أن الطفل فاشل في المدرسة ولكنه يلعب دور البطل في الألعاب مما يعقد الأمور النفسية والأشياء “.

واعتبر أن أكثر أسباب الإدمان على الألعاب شيوعًا هي القدرة على عدم الخوف من المسؤولية المباشرة التي يكتسبها الطفل أو اللاعب من اللعبة ، وهذا عكس الواقع والحياة الواقعية ، مما يفرض على كل شخص مسؤولية قد تعريضه للمساءلة في حالة ارتكاب الأخطاء.

وحول مسؤولية الوالدين ، أوضح أنهم يوبخون أبنائهم لعدم ترك اللعبة ، وهذا الخطأ الشائع قد يؤدي إلى تدهور العلاقات مع الوالدين بمرور الوقت ويدفع الأبناء إلى الانسحاب وتغيير حالتهم النفسية بمرور الوقت ، لذلك يجب عليهم ذلك. إيجاد طريقة أخرى لتحفيز أطفالهم على إيجاد طرق للترفيه عن مكان الألعاب وإيجاد أصدقاء مناسبين لديهم القدرة على التكيف معهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.