كسر الفنان المغربي عبد الإله رشيد ، الذي اتهمه أتباعه بالمثلية الجنسية ، عن صمته

admin
أخبار محلية
6 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد

كسر الفنان عبد الإله راشد صمته بعد الجدل الكبير الذي أحدثته مجموعة من الصور التي شاركها قبل أيام مع جمهوره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “انستجرام” ، والتي ظهرت فيها مرتدية إكسسوار شعر نسائي.

سخر الممثل المغربي ، عبر بث مباشر على “إنستجرام” ، من الاتهامات الموجهة إليه بعد ارتدائه إكسسوار استخدمه للفكاهة ، على حد تعبيره.

كما قال بطل فيلم “يا خيول الله” إن الإكسسوار يمكن أن يستخدمه أي شخص سواء كانت امرأة أو رجل ، مشيرًا إلى أن الغرض من وراءه كان الفكاهة: “رأيت عجب الدهشة ، كلمات تعليقات لي ، لقد قتلواني بالضحك ، وقد اهتزت حتى من شعري. أنا أعرف رأسي يشتكي ، لم أكن أضحك لكن مع الجمهور ديالى الجمهور لم يمشي ديالي لي كما علقت ، كنت أعرفك “.

هذا وصاحب شخصية “يحيى” في المسلسل المغربي “شهادة الميلاد” تابع في أجزائه ، ردًا على اتهاماته بالمثلية الجنسية: “مول الفاز معروف بالقفز. رأيت رجلاً يمشي فيها ، لبست مقشرًا ، لم أحب ، لم أسير كرجل ، رأيت محبي اللمس ، لم يمشي كرجل ، كل شيء لم يسير كرجل ، كما سار رجل ، هذا شيء كهذا ، لكن علم النفس يقول إن هؤلاء الناس سيقتلكون ، لأنهم لي ، يسير الرجال لمحاولة لصق هذا الشيء بداخلك “.

يذكر أن “عبد الإله رشيد” أثار جدلاً واسعاً بسبب صورة ظهر فيها وهو يتبادل الإطلالات مع الفنان المثير للجدل “فيصل عزيزي” ، عبر حسابه على “إنستجرام” ، وأرفقها بعبارة “أحب. أنت “، الأمر الذي أثار الغضب بين المغاربة وطريقة عرضهم. إلى موجة من السخرية من قبل بعض النشطاء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.