قلعة مكونة …هيأة المتصرفين التربوين تصدر بيانا استنكاريا حول “الاعتداء ” الذي تعرض له زميل لهم

admin
فيديوهات
9 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
قلعة مكونة …هيأة المتصرفين التربوين تصدر بيانا استنكاريا حول “الاعتداء ” الذي تعرض له زميل لهم

تنغير انفو – متابعة

أصدرت هيأة المتصرفين التربوين بيانا استنكاريا تندد فيه الاعتداء الذي تعرض له أحد زملائهم أثناء مزاولته لمهامه وتناول العديد من النقاط الاساسية على رأسها المطالبة باتخاذ إجراءات زجرية لكل من سولت له نفسه المساس بالاطر الإدارية و التربوية وهذا نصه :
على إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له المتصرف التربوي ج.ق وباقي الأطر الإدارية بالثانوية التأهيلية الورود بقلعة مكونة أثناء قيامهم بمهامهم من طرف أحد تلاميذ السنة الأولى بكالوريا رفقة والده يوم الاثنين 08 نونبر 2021، فإن هيئة المتصرفين التربويين بالاقليم تعلن مايلي :
1- تضامنها المطلق و اللامشروط ومؤازرتها للمتصرف التربوي الذي تعرض لهذا الاعتداء الشنيع وادانتها للاعتداءات غير المبررة التي يتعرض لها الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسات التعليمية.
2- تحميل كامل المسؤولية للوزارة والاكاديمية والمديرية لعدم تعاملها الجدي مع ظاهرة العنف المدرسي الممارس اتجاه الأطر الإدارية والتربوية وتركيزها فقط على التلميذ.

3- مطالبتها السلطات المعنية بالتدخل العاجل والفوري من اجل إحقاق الحق وانصاف الاداري المتضرر جراء هذا الاعتداء السافر والجبان وما تسبب له من أثر نفسي.
4- رفضها المساس بكرامة الأطر الإدارية التي انخرطت في كافة العمليات لإنجاح الدخول المدرسي الحالي.
وتطالب الجهات المسؤولة ب:

1- اتخاذ الإجراءات الزجرية في حق المعتديين لكي يكونا عبرة لكل من سولت له نفسه المساس بالسلامة الجسدية للأطر الإدارية والتربوية داخل المؤسسات التعليمية.

2-تحمل مسؤولياتها في توفير الحماية لكافة العاملين في الحقل التربوي لأداء مهامهم على أكمل وجه.
3- الحزم في تطبيق القانون ضد كل من سولت له نفسه إهانة كرامة الأطر الإدارية والتربوية
4- مطالبتها السلطات المحلية لتفعيل الدورية المشتركة بين وزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية حول الأمن في محيط المؤسسات التعليمية نظرا لتنامي انتشار تعاطي المخدرات والسلوكيات المخلة بالحياء بالقرب من هذه المؤسسات.
وختاما ندعو كافة المتصرفات والمتصرفين التربويين وأطر الإدارة التربوية عموما إلى التكتل من أجل الدفاع عن كرامتها وحقوقها كاملة، كما نعبر عن شكرنا العميق للمنظمات النقابية وكافة الإطارات الجمعوية والسياسية على تضامنها مع كافة قضايا الأطر الإدارية والتربوية.
وعاشت الشغيلة التعليمية صامدة مناضلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.