بوريطة .. المغرب ملتزم بمواكبة عمل لجنة المناخ للدول الجزرية

admin
أخبار محلية
10 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، ناصر بوريطة ، الثلاثاء ، أن المغرب يجدد التزامه بمواكبة ودعم عمل لجنة المناخ لدول الجزر.

حيث أفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن بوريطة أكد خلال الاجتماع الوزاري المنعقد عبر تقنية المناظرة المرئية موضوع “تفعيل لجنة المناخ لدول الجزر: نحو تحقيق وتنفيذ”. عن التزام المغرب بمرافقة ودعم عمل هذه اللجنة التي أصبحت تفعيلها أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى “.

وأضاف الوزير خلال هذا الاجتماع ، الذي تم تنظيمه على هامش المؤتمر السادس والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP26) المنعقد في جلاسكو ، أن “المغرب جعل هذا الالتزام واجب تضامني و الأولوية للعمل من أجل المساهمة في خلق ديناميكية أفضل ، كما تم تأكيد ذلك في خطاب الملك محمد السادس ، خلال القمة الأولى للجنة المناخ لحوض الكونغو ، التي عقدت في برازافيل في عام 2018.

مع بوريطة ، سلط الضوء على ثلاثة شروط أساسية لتسريع تفعيل لجنة المناخ لدول الجزر ، وهي تتعلق بتحديد الاحتياجات والتطلعات ، وإعداد خطة استثمارية واقعية لتوجيه الدعم الفني والمالي الذي يمكن للشركاء تقديمه ، في بالإضافة إلى إنشاء مجموعة عمل مشتركة بهدف إعداد خارطة طريق تحدد الأهداف التي يجب تحقيقها في الأشهر المقبلة.

وأضاف البلاغ أن بوريطة أبرز ، في هذا الصدد ، أهمية إنشاء هذه اللجنة في عام 2016 ، إلى جانب لجنتي المناخ لحوض الكونغو ومنطقة الساحل ، خلال قمة العمل الإفريقي التي عقدت بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. جلالة الملك محمد السادس في إطار الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف التي عقدت في مراكش.

وفي هذا السياق ، أشاد المشاركون في هذا الاجتماع بالتزام الملك المستمر بإفريقيا قوية ومرنة في مواجهة آثار تغير المناخ العالمي وقيادة المغرب كشريك مؤسس للجان المناخ الثلاث.

وأشار بوريتا إلى أن لجنة المناخ لدول الجزر ، التي تضم الرأس الأخضر وجزر القمر وغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وموريشيوس وساو تومي وبرينسيبي وتنزانيا ومدغشقر ، بالإضافة إلى سيشيل التي تتولى الرئاسة ، تهدف إلى دعم الدول الجزرية الأفريقية. في مواجهة تحديات مناخية خاصة ، خاصة وأن هذه البلدان تشترك في هشاشة بيئية مشتركة.

وشهد الحدث مشاركة ممثلين عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ، واللجنة الاقتصادية لأفريقيا ، وبنك التنمية الأفريقي ، بالإضافة إلى وزراء من الدول الأعضاء في هذه اللجنة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.