المكاتب الإقليمية والإقليمية لمركز حقوق الإنسان تلتقي بالممثل الإقليمي لوزارة الصحة بهدف تحسين النظام الصحي في قلعة سراغنة

admin
أخبار محلية
12 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

في إطار إعداد التقرير السنوي عن أوضاع حقوق الإنسان في المنطقة والمنطقة بما في ذلك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، انسجاما مع فلسفة مركز حقوق الإنسان / المغرب ، وفي مقاربته لمشهد حقوق الإنسان القائم على بشأن التقييم الإيجابي ومناشدة القطاعات المعنية من أجل التنفيذ الأمثل للالتزامات الوطنية والدولية في مجال حقوق الإنسان التقت المكاتب الجهوية والإقليمية لمركز حقوق الشعب / المغرب بالمندوب الجهوي لوزارة الصحة يوم الجمعة 05 / 11/2021 بمقر الوفد الصحي الإقليمي بقلعة السراغنة ، ابتداءً من الساعة العاشرة صباحاً بحضور رؤساء مصالح الوفد الصحي الإقليمي.

c3485b40 3021 40aa 9b7f ff28a5cb8ff1 - تغبالت بريس

تميز الاجتماع بمناقشة بناءة تركزت على تطوير النظام الصحي في المنطقة. تم تسجيل ما يلي:
تثميناً للجهود المبذولة سواء في مجال تطوير العلاج أو في المراكز الاستشفائية.
رضاه عن النهج الذي اعتمده مندوب الصحة الإقليمي لإعادة إنشاء مستشفى السلامة ، وإخراج المشروع من دائرة الانتظار.
توفير عدد من المعدات الأساسية لتمكين العاملين والعاملات في القطاع من إجراء تشخيص نوعي ودقيق للحالات المرضية المختلفة.
منوهاً بتدخل اللجنة الجهوية للمبادرة الوطنية وبعض المجالس المنتخبة للمساهمة في توفير التجهيزات اللازمة.
من الإيجابي تخصيص عدد من المناصب الخاصة لكادر التمريض في التعيينات الأخيرة ، مما يساهم في تخفيف الضغط على أطر العمل التي استنفدها جائحة كورونا.
يعتبر التخفيف من معاناة مرضى القصور الكلوي دعمًا ماديًا ونفسيًا من خلال برنامج “شراء الخدمة” ، ويشكل قيمة مضافة للمرضى وأسرهم.

98352d6e e423 4749 b30a fe2bdaf936ae - تغبالت بريس

تماشيا مع تحميل محتويات ورش العمل الوطنية حول الحماية الاجتماعية والقدرات المادية والبشرية المطلوبة في المنطقة ، يدعو المركز وزارة الصحة والمندوب الإقليمي إلى توفير العدالة الإقليمية في المواعيد ، مع تخصيص حوافز مادية من قبل مجالس الأطر المنتخبة العاملة في المجال الريفي.

يدعو مركز حقوق الشعب / المغرب إلى تسريع الإجراءات الإدارية والمالية لإنهاء الأعمال في بعض الأجنحة المتبقية حتى يعمل المجمع الجراحي بكامل طاقته استجابة لتوقعات الأطر والمقيمين.
ويطالب المركز مكونات المجتمع المدني بالعودة إلى وضعها الطبيعي بعد الجائحة من خلال تنظيم قوافل طبية متخصصة في القرى والبلدات لتقليل المواعيد في مستشفى السلامة والمساهمة في التنفيذ السليم لاستراتيجية المملكة المغربية في مجال السياسة الصحية بالمغرب.

بما أن مركز حقوق الناس يعرب عن استعداده لمواكبة القضايا الاجتماعية ، وفي مقدمتها قطاع الصحة ، فإنه سيواصل الحوار والدعوة مع جميع المعنيين من أجل إنشاء خدمات اجتماعية تليق بتوقعات السكان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.